قال الرئيس السوري بشار الاسدخلال استقباله اعضاء الامانة العامة لاتحاد الجاليات الفلسطينية إن الأحداثفي المنطقة أضرت بالقضية الفلسطينية وأكد على دعم بلاده للتجمعاتالتي تعبر عن وجدان الشارع الفلسطيني والعربي.

اكد الرئيس السوري بشار الاسد ان القضية الفلسطينية هي المتضرر الاكبر من الاحداثالتي تشهدها الساحة العربية.

وخلال استقباله اعضاء الامانة العامة لاتحاد الجاليات الفلسطينية بالشتات امس الاثنين، اكد الاسد دعم بلاده مثل هذه الاتحادات والتجمعات التي تعبر عن وجدان الشارع الفلسطيني والعربي وتمسكه بحقوقه العادلة.

واضاف ان اختيار دمشق كمقر لانعقاد مؤتمر الاتحاد يعبر عن التقدير لسوريا ودورها المحوري في دعم القضية الفلسطينية، كما يشير الى مواصلة الشعب السوري الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني مهما كانت التحديات.

وشدد الرئيس السوري على " الدور الريادي لاتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا بشرح القضايا العربية ومخاطر السياسات الغربية على المنطقة والعالم ".

وعبر أعضاء الأمانة عن شكرهم لسوريا لمواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني، مشددين على أن الفلسطينيين سيبقون أوفياء لسوريا التي قدمت الكثير من التضحيات لدعم قضيتهم.

واعتبروا، أن الحرب التي يواجهها الشعب السوري هي بسبب مواقفه القومية والعروبية، مؤكدين أن الشعب الفلسطيني يدعم سوريا وهو يرى في صمودها انتصارا للقضية الفلسطينية والحقوق العربية.

المصدر: قناة العالم