كشف مصدر عسكري أمريكي تحدثلCNN مشترطا عدم ذكر اسمه، وجود خطة عسكرية للهجوم على مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق والواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش واستعادتها من قبضة التنظيم بحلول يناير / كانون الثاني المقبل.

وقال المصدر الذي تحدثلCNN أن الهجوم ستنفذه قوات عراقية وأخرى من البيشمركة، على أن توفر القوات الأمريكية الدعم الجوي المطلوب.

وبحسب الخطة الموضوعة حاليا، فإن العملية تبدأ بتقدم القوات الكوردية من الغرب والعراقية من الجنوب، مضيفا أن سائر التفاصيل مازالت " ظرفية " ويمكن أن تتبدل. نافيا أن تكون القيادة العسكرية قد حددت موعدا نهائيا للعملية أو لحجم القوات المشاركة.

وبموجب الخطة، فإن القوة الطليعية التي ستنفذ الهجوم ستقوم باقتحام مناطق في الموصل والسيطرة عليها، ومن ثم التوسع فيها ميدانيا عبر طرد المجموعات التابعة لداعش تباعا من أحياء المدينة، أما مهمة الجيش الأمريكي والقوات الحليفة فستكون توفير الغطاء الجوي.

ونفى المصدر الأمريكية إمكانية مشاركة جنود الجيش الأمريكي في تحديد الأهداف على الأرض، مشيرا إلى أن المهمة ستكون من نصيب عناصر البيشمركة، علما أن الولايات المتحدة تعتزم تدريب ۱۲ كتيبة كوردية وعراقية، إلى جانب البدء بتوفير الأسلحة للعشائر السنية المعارضة لداعش بالأنبار.

المصدر: سي ان ان