تسعي الحكومة المصرية في موامرة جديدة ضد الشعب الفلسطيني في رفح لإنشاء قناة بين هذه المنطقة و الأراضي المصرية.

ووفقا لما ذكرته مصادر مطلعة أن الحكومة الانقلابية للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تستهدف إنشاء قناة بين البلدين.
ويقال إن طول القناة يبلغ ۱٤ كلم وعرضها ۳ إلى ۵ كلم وعمقها ۵۰۰ متر.
يذكر أن معبر رفح الحدودي هو المعبر الوحيد لدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة ويتوقع أن إغلاق هذا المعبر قد يؤدي إلى كارثة إنسانية إثر نقص المياه والغذاء والأدوية والوقود.