وقال ريابكوف للصحفيين في فيينا: " المفاوضات تجري في أجواء متوترة.. الوقت يمضي بسرعة ".

وأضاف: " في الوقت الحالي كل شيء يبدو وكأن التوصل إلى الاتفاق أمر صعب، ولكن تضييع الفرصة ممنوع ".

وشدد ريابكوف على أن بلاده لا تنوي تمديد المفاوضات الجارية إلى ما بعد ۲٤ نوفمبر / تشرين الثاني وتصر على توقيع اتفاقات نهائية، قائلا: " حتى الآن لا يتحدثأحد في المفاوضات عن تمديد فترة العملية التفاوضية ".

وردا على سؤال عن إمكانية تبني وثيقة مرحلية جديدة بين إيران والسداسية، قال الدبلوماسي الروسي إن هذا الأمر يتطلب هو أيضا أن يتم التوافق حوله، مما يبدو مستحيلا إذا ما لم يتم حل المشكلات الجدية العالقة بين الطرفين.

مع ذلك فقد أعرب ريابكوف عن أمله أن يتوصل الأطراف المتفاوضة إلى اتفاق في الموعد المقرر.