جاء في تقرير أعدته دوائر رسمية بواشنطن أن ايران التي تدير اتصالات حول برنامجها النووي مع الغرب، هي دولة تتمتع بجميع خصائص الدولة العظمى الاقليمية، وتعتبر الأكثر انفتاحا على الحلول السياسية، وافاد التقرير المذكور، بأن ايران نجم صاعد في المنطقة يجب الاسراع في التعامل معه وفتح صفحة جديدة مع قيادته.
وذكرت مصادر ل(المنار) نقلا عن هذا التقرير أن الدوائر الأمريكية المختلفة باتت تعترف بأهمية التعاون مع ايران لمواجهة ومجابهة الانتشار السريع لتنظيم داعش الارهابي، وأن ايران تمتلك الكثير من المعلومات الاستخبارية الدقيقة والقدرات التي يمكن أن تساعد في القضاء على هذا النظام الذي يقلق امريكا وأوروبا، كما أن العديد من ملفات المنطقة كالملف السوري واللبناني وحتى استقرار الساحة العراقية يحتاج الى علاقات جيدة بين أمريكا وايران للوصول الى حلول وسط، لذلك، فان التيار البراغماتي في الادارة الأمريكية يرى أن طهران يجب أن تكون الساحة التي يستثمر فيها اوباما ما تبقى من ولايته على الساحة الخارجية اذا ما رغب حقا في وضع نهاية لتهديد التطرف الذي يطرق أبواب أمريكا واوروبا.

المصدر: المنار فلسطين