وأول من اعتقلهم عناصر من جهاز مكافحة الإرهاب في شرطة " متروبوليتان " بالعاصمة، هم ۳ شبان في أحياء تقع غرب لندن، فيما اعتقلت الرابع عناصر أمنية مسلحة، من دون أي اشتباك معه، طبقا لما ورد في بيان رسمي.

ووصف البيان المعتقلين الأربعة بعناصر " يشتبه في تورطها بمخططات إرهابية " من دون ذكر لأي تفاصيل، سوى أن أعمارهم بين ۱۹ و۲۷ وتم استجوابهم في أحد مراكز الشرطة بلندن بعد الاعتقالات والمداهمات التي جرت بالتعاون مع جهاز " أم آي ۵ " للاستخبارات الداخلية. كما لم تتم الإشارة في البيان الى علاقتهم ببلد ما، أو بتنظيم " داعش " أو سواه في سوريا والعراق بشكل خاص.

وبحسب صحيفة " الصن " فأن مخطط " اغتيال الملكة " الذي تم اكتشافه " أثناء عمليات تفتيش ومراقبة روتينية لأجهزة الأمن والاستخبارات " كان سيتم يوم الجمعة، وأن الأمن البريطاني أبلغ الملكة بتفاصيله، كما أبلغ رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بها أيضا، وأن الاعتقالات تمت الخميس.
وقالت " الصن " أيضا أن الملكة لم تغير برنامجها في المشاركة الأحد بإحياء " يوم الهدنة " التي أنهت الحرب العالمية الأولى منذ ۹٦ سنة، وهو ما سيجري في قاعة مسرح " رويال ألبرت هول " في لندن مع " الفيلق الملكي البريطاني " وتقيمه المملكة المتحدة كل عام. إلا أن الصحيفة، وهي " تابلويد " شعبية الطراز، لم تذكر مصدرا لمعلوماتها عن المخطط، خصوصا أنها أوردت تفاصيل مهمة عن سلاح تنفيذه، أي بالسكاكين.

أما " الديلي ميل " فلمحت إلى الشيء نفسه عن المعتقلين الأربعة، قائلة إن اسم أصغرهم سنا Yousaf Syed ويقيم مع والدته سمية، الموظفة كمضيفة لطاقم أرضي في إحدى شركات الطيران وعمرها ٤۱ سنة، لكنها لم تذكر تفاصيل عن المخطط بقدر ما أطالت في الشرح عن كيف تم اعتقال الأربعة، وماذا قال عنهم بعض جيرانهم، وهو ما لا علاقة له بمخطط الاغتيال الذي ألمحت إليه.

الجديد الذي أضافته الصحيفة، ويختلف عما ذكرته " الصن "، هو أن اعتقال الأربعة حدث" بعد مراقبتهم لأشهر " مشيرة الى أن الأكبر سنا بينهم اعتقله مسلحون من الأمن بعد إيقافه وهو يقود سيارته، ولكن من دون إطلاق نار، شارحة أن تكليف عناصر مسلحة باعتقاله " دليل على الاشتباه بأنه كان مسلحا، لكنه لم يكن كذلك " مضيفة أن أحد المعتقلين " عاد حديثا من الباكستان " كتفسير منها لاعتقاله اشتباها بضلوعه مع الآخرين في تنفيذ " عمل إرهابي " مرتقب.

المصدر:(العربية نت)