اكد الرئيس الامريكي السابق جورج بوش، اليوم الجمعة، انه شعر ب " الدهشة " لان الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين لم يكن يعتقد بان الولايات المتحدة ستشن حرباً لاسقاطه عام ۲۰۰۳، وفيما بيّن ان صدام اعترف بذلك لاحد افراد ال(اف بي آي)، معربا في الوقت ذاته عن اسفه لظهور مجموعة من " المتشددين " للسطح مرة اخرى، مطالبا ب " محاربتهم وهزمهم ".
وقال الرئيس السابق جورج بوش في مقابلة اجرتها قناة(CBS)، التلفزيونية الاميركية مع والتي ستبثالاحد القادم " اندهشتُ عندما علمت أن صدام حسين لم يكن يعتقد باننا سنتخذ اجراء عسكريا ضده عام ۲۰۰۳ واندهشت لعدم قيام صدام بمغادرة العراق عندما هددت اميركا بشن الحرب عليه "، متحدثا عن " كتابه الجديد والذي يناقش فيه علاقته مع والده والقرار الذي اتخذه لارسال قوات للعراق ضمن مواضيع اخرى ".
وأضاف بوش " هل تعلم انه عندما القي القبض عليه تم اخباري بان عميل الاف بي اي الذي تحدثمعه رد عليه صدام بقوله(لم اكن اصدق ان بوش سيفعلها)، مبينا أنه " لامر صعب بالنسبة لي ان اعرف بانه لم يصدقني ".
وتابع الرئيس الامريكي السابق أنه " امر صعب بالنسبة لي ان استذكر وانظر الى الوراء واقول لا اعرف كيف يمكن ان يشكك صدام بتهديدي ".
ولفت بوش الى انه " لم يأسف على ارسال قوات للعراق، واعتقد انه كان قرارا صائبا "، معربا عن أسفه " لظهور مجموعة من المتشددين للسطح مرة اخرى "، واكد " يجب ان تحارب وتهزم وامل ان نحقق ذلك وان تنجح الستراتيجية المتبعة بصددهم ".
يذكر أن القوات المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة دخلت، في ۹ / ٤ / ۲۰۱۳، إلى العاصمة بغداد وبعدها إلى جميع مدن العراق الاخرى لتزيح نظام حزب البعثبقيادة صدام حسين الذي سيطر على الحكم في العراق لأكثر من ثلاثة عقود عبر انقلاب عسكري للحزب في العام ۱۹٦۸.

المصدر: مسلم برس العربي +(العراق نت)