وسرد أربعة أطفال من بين ۱۵۳ طفلا للجماعة الحقوقية ومقرها نيويورك روايات مفصلة عن تعرضهم للضرب والاحتجاز في ظروف سيئة، وإجبارهم على مشاهدة مقاطع فيديو تتضمن مشاهد قطع رءوس وهجمات لمقاتلي داعش.

وقالت المنظمة: إن الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين ۱٤ و۱٦ عاما كانوا من بين حوالي ۲۵۰ مراهقا كرديا احتجزوا نهاية مايو الماضي خلال عودتهم من المدرسة، ثم تم الإفراج عن الفتيات بعدها بفترة قصيرة، بينما تم احتجاز الفتيان داخل إحدى المدارس خارج مدينة حلب.

وذكرت المنظمة أن بعض الطلاب تمكنوا من الفرار، بينما تم الإفراج عن الباقي على مراحل حتى نهاية تشرين أول / أكتوبر الماضي.
من جانبه، دعا مستشار مجلس أمن إقليم كردستان مسرور بارزاني الاتحاد الأوروبي لتوفير الأسلحة الثقيلة مباشرة إلى جيش البشمركة قائلا: إنها القوة الوحيدة التي لديها القدرة على هزيمة داعش.

وخلال حديثللجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي ببروكسل، انتقد بارزاني الحكومة العراقية، التي أصرت على الموافقة على الإمدادات إلى قوات البيشمركة وتنسيقها.

وتابع “لا يمكن أن نتوقع محاربة عدو يضم مقاتلين من جميع أنحاء العالم، ولديه عائدات تقدر بمئات الملايين من الدولارات وعربات مدرعة من طراز همفي ومدفعية ثقيلة باستخدام رشاشات خفيفة “.

وأضاف أن البيشمركة لديها حاليا ما يتراوح بين ٤۰ ألفا و۵۰ ألف مقاتل يقاتلون داعش.

وذكر أن عدد مقاتلي داعش يبلغ في تقديره حوالي ۱۸ ألفا في العراق و۲۲ ألفا في سوريا.

المصدر: مسلم برس العربي +(بانوراما الشرق الأوسط)