نظام آل سعود في نجد والحجاز يشن حملة تحريض واسعة وخطيرة ضد ايران، ووصفت دوائر دبلوماسية هذا الموقف السعودي بالخطير، وقالت هذه الدوائر ل(المنار) أن سياسة الرياض اتجاه طهران لها انعكاسات خطيرة، لن تقف الى حدّ التحريض، والرد الايراني عليه، خاصة بعد أن إمتد التحريض السعودي الى المؤسسات والهيئات الدولية، في محاولات لاثارتها ضد طهران.
وأضافت الدوائر أنه رغم حسن النوايا الايرانية اتجاه السعودية وكافة دول الخليج، ودعوتها الى المساهمة معا في حل أزمات المنطقة الا أن النظام السعودي يواجه ذلك بالتنكر والتحريض والاساءة الى الشعب الايراني، وهذا يبدو واضحا من خلال تصريحات المتنفذين في العائلة السعودية والاعلام المدعوم سعوديا، وترى هذه الدوائر أن ما يجري في اليمن جعل النظام السعودي يخرج عن طوره، خاصة وأتن هناك جناحا متشددا داخل النظام ملتصقا بأمريكا واسرائيل وراعيا للارهاب لا يريد تحسنا في العلاقات بين السعودية وايران.

المصدر:(المنار فلسطين)