إعترفت دوائر اسرائيلية بأن حكومة بنيامين نتنياهو اتخذت منذ فترة قرارا باحتضان المجموعات الارهابية في جنوب سوريا، من بينها عصابة النصرة، ومدها بالاسلحة والذخائر، حيثتأمل اسرائيل أن تكون هذه المجموعات " النسخة السورية " عن " جيش لحد " الذي شكلته في جنوب لبنان قبل سنوات، ولو لفترة انتقالية يتم الاستغناء عنها في النهاية.
مصادر مطلعة ذكرت ل(المنار) نقلا عن هذه الدوائر أن قيادات عصبة " النصرة " الارهابية في المنطقة الجنوبية من سوريا ضيوف دائمون في مكاتب القيادات العسكرية الاسرائيلية في المنطقة الحدودية، وأن اسرائيل ترى ضرورة في وجود قوة تأخذ على عاتقها حماية حدود اسرائيل داخل الاراضي السورية.