قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن " تنظيم داعش قتل من أبناء السنة أكثر مما قتل من الشيعة ".

وأشار العبادي خلال لقائه وفداً من الأنبار إلى أن " معظم المدن التي دمرها " داعش " في العراق أو سوريا كانت سنية "، مؤكداً أن " الاسلام بريء من أفكار هذا التنظيم الإرهابي ".

وشدد العبادي على أن أبناء المحافظات الجنوبية مستعدون للدفاع عن المناطق التي احتلها داعش، بغض النظر عن انتمائها أو هويتها "، مجدداً " رفضه وجود أي قوات أجنبية على أرض العراق ".

ميدانياً، استشهد ما لا يقل عن ۱۵ شخصاً في انفجار سيارة ملغومة بوسط بغداد ليل الإثنين الثلاثاء. ووقع الهجوم في شارع تجاري بحي الكرادة.

وكان قد استشهد نحو ۲۷ جندياً عراقياً وعنصراً من قوات الحشد الشعبي وأصيب العشرات في تفجير انتحاري عند أطراف جرف الصخر.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن انتحارياً فجر سيارة كان يقودها على مشارف البلدة.

وفي السياق نفسه واصلت الولايات المتحدة وحلفاؤها قصف مواقع تنظيم " داعش " حيثاستهدفت ثلاثضربات جديدة محيط سد الموصل، الذي كان تحت سيطرة " داعش " قبل أن يضطر التنظيم الى الانسحاب منه، بحسب ما أفاد به الجيش الاميركي. في حين دعت واشنطن حلفاءها الى مواجهة الحرب الإعلامية التي يشنها تنظيم " داعش " على الانترنت وخصوصاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر:(الميادين)