أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ان بلاده تدرس خيار الانضمام إلى التحالف الدولي لضرب " الدولة الإسلامية " في سورية ما سيساعد " على إنشاء منطقة آمنة ".

وقال أردوغان في حديثلصحيفة " حريات " التركية لدى عودته من نيويورك، عقب إنهاء لقاءاته على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، " إن المنطق الذي من يقول إن تركيا لن تتخذ موقفا عسكري غير صحيح ".

وأضاف أردوغان إن " النقاشات التي أجراها في نيويورك تتمحور حول كيفية تقسيم الأدوار في توجيه الضربات الجوية وإحتمال التدخل البري " مؤكدا أن تركيا مستعدة لأخذ حصتها في تقسيم المسؤوليات، كل دولة لها دور تلعبه ومهما كان هذا الدور فإن تركيا ستتحمله ".

إلى ذلك رأى الرئيس التركي أن الضربات الجوية غير كافية ولن تضمن القضاء النهائي على تنظيم داعش مؤكدا على أهمية التدخل البري.

وحتى الآن رفضت تركيا أخذ دور قيادي في الائتلاف التي شكلته الولايات المتحدة ضد " داعش " لكن مصادر مقربة من الحكومة كشفت هذا الأسبوع أن تركيا تقوم بمراجعة مواقفها.