قال أبو بكر البغدادي “خليفة” الدولة الاسلامية أن رسالته الاصلية هي إعادة تأسيس خلافة الحجاز و الشام و بسط نفوذها على العالم بأسره.


و قال البغدادي في معرض تكريمه لقواته في الرقة: لإن المجاهدين أحيوا ۵ سنن نبوية شريفة كانت قد أهملت و لم يكن أحد ينتبه لها.


و أضاف قائلا: هذه السنن الخمس هي الجهاد بمعناه الحقيقي، إعادة النساء الى البيوت و تكلفهن بوظيفتهن الاصلية و هي خدمة الرجال، إيجاد الوحدة بين المسلمين و جمعهم من أنحاء العالم تحت راية دولة واحدة، إحياء نظام الحكم الحق أي خلافة الحجاز و الشام التي تحكم كل المسلمين و أخيراً إنزال العقوبة بأصحاب البدع في الدين مثل العرفاء، الفلاسفة، الروافض و الشوافع.


و أكد البغدادي على أهمية هذه السنن الخمس و قال إن النصر حليفنا على الاعداء و في القريب العاجل سوف تبسط الخلافة الاسلامية نفوذها الى الحجاز و الشام و اليمن و هذا يعد بداية لعودة مجد الاسلام بعد قرون من الخذلان و الذل.