ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عمن تصفهم بالناشطين أن جماعةَ داعش بدأت بإخلاء العديد من مواقعها وقواعدها في المحافظة التي تسيطر الجماعة على معظمها.

واشارت الى إغلاق جميع المواقع المعروفة لداعش في مدينة الشارة، واضافت أن الجماعة أخلت أيضا مبنى المحافظة السابق في دير الزور، كما انسحبت من ثماني قواعد في مدينة الميادين ولم تحتفظ إلا بثلاثة مواقع.

وعلى ذلك أكدت مصادر ل " النشرة " ان " بعض عناصر تنظيم " داعش " انتقل الى العراق، والبعض الاخر انضم الى السكان في دير الزور والرقة لاتخاذهم دروعا بشرية ".

وأشارت المعلومات الى ان " التنظيم اعاد تموضعه في العديد من المناطق السورية التي يسيطر عليها وبعد ان سحب قواته وعائلاته من مقراته ومراكزه في الرقة قبل ايام انسحب من العديد من مواقعه في محافظة دير الزور تحسبا لاي ضربة اميركية محتملة ".

ولفتت الى ان " التنظيم أفرغ مبنى المحافظة السابق في مدينة دير الزور والذي تم تحويله مؤخراً إلى أكبر مخزن للأسلحة في هذه المنطقة، وفي مدينة الميادين قرب الحدود العراقية انسحب التنظيم من ۸ قواعد ولم تبق سوى ثلاث".