أعلن وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف أنه لا يمكن دحر “داعش” بالقصف الجوي فقط، متهما العديد من الدول المشاركة في مؤتمر باريس بأنها كانت تدعم منهجيا هذا التنظيم.

وتساءل ظريف خلال مؤتمر صحافي في مجلس العلاقات الدولية بنيويورك قائلا إن “إيران أخذت على عاتقها دورا رائدا في محاربة داعش، فلما لم يدعوها الى اللقاء في باريس(حيثتحالفت نحو ۳۰ دولة على محاربة داعش)؟

وأردف قائلا: ” أود القول إن الحديثيدور عن “ائتلاف الندم” لأن الكثير من المشاركين في هذا اللقاء كانوا يؤيدون بشكل أو بآخر داعش وعملية تأسيسه وتطويره وتوسيعه”.

وتابع قائلا: “في الواقع لقد خلقوا في النهاية وحشا انقلب على مؤسسيه”، معتبرا أن “داعش بات تهديدا عالميا ومن المستحيل القضاء عليه من خلال القصف الجوي فقط”.

وأوضح ظريف أن السوريين والعراقيين هم من يستطيع فقط الانتصار على التنظيم بينما “التدخل الخارجي لن يجدي نفعا” و”لا أعتقد أن العراق بحاجة إلى إدخال قوات أجنبية، بل بحاجة إلى اتخاذ جهودا موجهة إلى وقف دعم هذا التنظيم. وآمل أن يفعل ائتلاف باريس كل ما بوسعه لقطع المساعدات عن داعش”.