قدم الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الاثنين، شكره الى كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وايران وتركيا والسعودية على تقديمهم المساعادات الانسانية للنازحين ودعمهم العسكري لتوقف تمدد " داعش "، في حين أشار إلى أن عشرات الاف العوائل مازالت رهائن لنزوات القتلة تحت سلطة مايسمى ب " المحاكم الشرعية ".

واكد الرئيس العراقي ان إرهاب " داعش " سيطال دولا أخرى بالمنطقة والعالم ونحتاج لدعم عسكري دولي لمواجهته.

وقال معصوم ان " داعش " يمارس جرائم إبادة جماعية في العراق.

واشار معصوم الى ان هناك تحولا في الفكر الإرهابي وعلينا مواجهة ذلك.

و اكد معصوم ان الإرهاب أخطر تحديات العصر.

و طالب معصوم في كلمته في مؤتمر باريش بشأن العراق بالاستمرار في شن حملات جوية منتظمة ضد مواقع " داعش ".