يخضع السفير الأمريكي السابق في العراق وأفغانستان، زلماي خليل زاده، لتحقيق بشأن غسيل أموال عن طريق الحساب البنكي الخاص بزوجته في فيينا.

وذكرت تقارير نشرته مجلة بروفيل نمساوية ان “الأموال المحولة إلى النمسا لها علاقة بشركات في العراق والإمارات العربية المتحدة.

واضافت المجلة ان “وثائق قضائية اطلعت عليها وتعود إلى شهر ايار ۲۰۱۳ تشير إلى أن السلطات النمساوية جمدت عدة حسابات في فيينا تعود إلى زوجة زاده عالمة الاجتماع والمؤلفة، تشيريل بينارد التي تحمل الجنسية المزدوجة الأمريكية النمساوية”، وان محامي بينارد قال إن السلطات الأمريكية لم تقدم بعد “أدلة ملموسة” ضد موكلته.

ويتهم زلماي خليل زاد بتحويل مبلغ ۱. ٤ مليون دولار إلى حساب زوجته في النمسا، حسب مجلة بروفيل.

وكان زلماي خليل زاده وهو افغاني الاصل من قبيلة بشتون سفيرا إلى الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان بين أعوام ۲۰۰۳ و۲۰۰۷. انتهى انتهى ٦ -