وقال العبادي في بيان نقلاً عن " السومرية نيوز ": إن " جريمة قاعدة سبايكر المروعة لن تمر دون عقاب "، لافتاً الى " اننا سنبذل كل ما في وسعنا لملاحقة المجرمين والقصاص من الفاعلين ".

وأضاف العبادي ان " ما جرى يكشف وحشية من ارتكب هذا العمل الجبان "، داعيا اللجان التحقيقية الى " إنهاء عملها بأسرع وقت وسنكشف الحقائق التي تتوصل إليها ".

وتابع العبادي ان " أهالي الضحايا يجب أن يعرفوا مصير أبناءهم وان يروا المجرم وهو يمثل أمام القضاء "، مشددا على ضرورة " جمع المعلومات التي من شأنها المساعدة في معرفة مصير الضحايا ".

واكد العبادي على اهمية " القيام بعمليات أمنية لتحرير المناطق من تنظيم داعش الإرهابي "، مشيرا الى انه " لن يقبل أن تراق قطرة دم واحدة من أي عراقي دون عقاب ومحاسبة وسنبذل كل ما في وسعنا للحفاظ على امن العراقيين ودماءهم وكرامتهم ".

وقررت رئاسة مجلس النواب العراقي امس الثلاثاء، عقد جلسة طارئة اليوم الأربعاء لمناقشة قضية قاعدة سبايكر بحضور القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي ووزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي والقادة الأمنيين المعنيين بالقضية.

وجاء ذلك بعدما اقتحم الثلاثاء، أهالي ضحايا قاعدة " سبايكر " مبنى مجلس النواب واعتدوا بالضرب على ثلاثة من حراس المبنى، فيما طوقت القوات الأمنية المجلس ومدخل المنطقة الخضراء بالكامل.

يذكر أن جماعة داعش الارهابية اعدمت المئات من طلبة قاعدة " سبايكر " شمال تكريت عندما احتلت هذه المنطقة، منتصف حزيران الماضي، فيما أشارت مصادر أمنية الى أن سبب إعدامهم يعود الى خلفيات عرقية.

ونشرت الجماعة في حينها صوراً على الإنترنيت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب، وقالت إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة " سبايكر " الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة.