واكد الوزير ظريف خلال مباحثاته مع نظيره البلجيكي ديديه ريندرز، ضرورة دعم العراق لارساء الأمن والاستقرار فيهد وزيادة التشاور والاتصالات لمواجهة الارهاب والتطرف.

وكان ظريف قد اكد خلال لقائه مع رئيس البرلمان البلجيكي أندريه فلاهو، ان ارادة طهران ترتكز علي اجراء المفاوضات وتثبيت الحقوق النووية للشعب الايراني ورفع العقوبات غير الشرعية المفروضة علي البلاد.

وخلال لقائه رئيس البرلمان الاوروبي هيرمان فون رومبوي شدد ظريف على ضرورة التعاون من اجل حل قضية الارهاب والتطرف بمشاركة وتحمل مسؤولية ذلك من قبل جميع دول العالم كما بحثالجانبان العلاقات الثنائية واوضاع المنطقة.

هذا ويواصل وزير الخارجية محمد جواد ظريف جولته الاوروبية، حيثسيتوجّه الاربعاء إلى العاصمة الإيطالية روما للقاء وزيرة خارجيتها فيدريكا موغريني التي اختارها الاتحاد الأوروبي لتشغل منصب مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد خلفا لآشتون.