قال الناطق باسم الرئيس الأفغاني حميد كرزاي إن الرئيس لن يحضر قمة حلف شمال الأطلسي الأسبوع المقبل بسبب الخلافات مع واشنطن بشأن الاحتياجات الأمنية لافغانستان بعد مغادرة معظم القوات الأجنبية البلاد بنهاية ۲۰۱٤.

وأوضح الناطق إيمال فيظي إن كرزاي " رد على دعوة الحلف بأن من سيخلفه في المنصب أو أحد أعضاء الحكومة سيحضر بدلا منه ".

وتهدف القمة الني تعقد في الرابع والخامس من أيلول(سبتمبر) في ويلز إلى تحديد حجم المساعدات التي ستحصل عليها القوات الأمنية الافغانية بعد انتهاء المهمة القتالية للحلف.

وتدهورت علاقة كرزاي بواشنطن خلال فترة ولايته الأخيرة ورفض التوقيع على اتفاقية أمنية ثنائية مع الولايات المتحدة تسمح ببقاء القوات الأميركية بعد ۲۰۱٤ وطالب بتلبية شروط معينة في البداية.

وتشمل الشروط إنهاء العمليات العسكرية على المنازل الأفغانية واتخاذ خطوات لابرام اتفاق سلام مع طالبان وعودة السجناء الافغان من سجن غوانتانامو الأميركي.