تم تدمير سلاح من الدرجة العالية السرية كان يجري تطويره من قبل الجيش الأميركي بعد أربعة ثوان من انطلاقه في منطقة إطلاق صواريخ بولاية ألاسكا بوقت مبكر من صباح الاثنين ۲۵ آب.

وقالت وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون أن تدمير السلاح جاء بعد اكتشاف وحدات المراقبة مشكلة في نظام التشغيل.

السلاح السري هذا هو جزء من برنامج لصنع صاروخ قادر على تدمير الأهداف في أي مكان على سطح الكرة الأرضية في أقل من ساعة، ويمكنه التحليق بسرعة تتجاوز ۵٦۳۱ كيلومترا في الساعة، أو ما يعرف ب Mach ۵.

هذا ولم يسفر الحادثالذي وقع في الساعة ٤: ۰۰ بتوقيت شرق الولايات المتحدة، عن أي إصابات، وحدثالإطلاق في مُجمّع كودياك في ولاية ألاسكا، طبقا لما قالته مورين شومان، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الاميركية.

وقالت شومان: “كان علينا إنهاء التجربة، السلاح انفجر خلال عملية الإطلاق وسقط في محيط مجمع الإطلاق، وتسبب الحادثفي مقدار غير محدد من الأضرار التي لحقت بمرافق الإطلاق على بُعد ۳۰ كيلومتر من مدينة كودياك”.

وأضافت شومان: “اكتشف الخبراء أمرا غير طبيعي في بداية المهمة، ما جعلهم يتخذون قرار تدمير الصاروخ لضمان السلامة العامة”.

هذا وبحسب الخبراء الامريكيين فان هذا النوع من الصواريخ يراد به ضرب الأهداف الإرهابية التي يتم تحديدها من قبل الأقمار الصناعية على بٌعد آلاف الأميال أو تدمير أسلحة الدمار الشامل التي يتم نقلها في أماكن مكشوفة.