قال المتحدثباسم البيت الأبيض جوش إرنست إن الخيار العسكري ليس الوسيلة الوحيدة المتاحة، مشيراً في الوقت ذاته إلى احتفاظ البيت الأبيض بإمكانية التحرك من جانب واحد وذلك بذريعة الدفاع عن المصالح الأميركية، فيما أكدت مصادر الجيش الأميركي الحاجة إلى تشكيل تحالف من الشركاء الإقليميين والأوروبيين القادرين على ضرب داعش.

وكان البنتاغون الذي يوجه ضربات جوية إلى مواقع داعش في العراق منذ أسبوعين تطرق قبل أيام إلى احتمال توسيع هذه الضربات لتشمل أيضاً سوريا.

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم أعلن أمس أن أي ضربة جوية في سوريا يجب أن يتم التنسيق حيالها مع دمشق وإلا فإن الأمر سيكون بمثابة عدوان.