اكد رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، إنه سيقف الى جانب الحكومة القادمة وسيدعمها من أي موقع كان كما لو كان رئيسا للوزراء، فيما ثمن رئيس وزراء ايطاليا موقف المالكي في سحب ترشيحه لولاية ثالثة.

وقال المالكي في بيان صدر عقب استقباله بمكتبه الرسمي، امس الاربعاء، رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رنتزي والوفد المرافق له: " لدينا علاقات جيدة مع إيطاليا في الجوانب الاقتصادية وقضايا الطاقة والتسليح والتدريب وغيرها، ونعتقد بإمكانية تطويرها أكثر على الاصعدة كافة ".

واثنى المالكي على " دور إيطاليا في دعمها وتقديمها المساعدات الإنسانية للنازحين في العراق والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب "، داعيا الى " تطبيق قرار مجلس الامن الدولي حول الارهاب ومعاقبة الجهات التي يثبت دعمها للمنظمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وجبهة النصرة ".

وأوضح ان " الديمقراطية في العراق ماضية رغم أنها فتية، وكلما اختلفنا عدنا الى حسم المواضيع بالأسلوب الديمقراطي ".

وحول الحكومة القادمة اكد رئيس الوزراء المنتهية ولايته، إنه " سيقف الى جانبها وسيدعمها من أي موقع كان كما لو كان رئيسا للوزراء ".

من جانبه اكد رئيس الوزراء الإيطالي " دعمه للعراق وحرص الحكومة الإيطالية على السيادة العراقية وضرورة إشراف الحكومة المركزية على كل ما يقدم من مساعدات في هذا المجال سيما الدعم التسليحي ".

ودعا الى " المزيد من التعاون والتنسيق بين الجانبين "، واثنى على " الالتزام بالاليات الديمقراطية في العملية السياسية "، وأشار الى ان " إيطاليا تحترم وتثمن موقف رئيس الوزراء نوري المالكي في سحب ترشيحه لولاية ثالثة ".