وجاءت كلمة الحوثي عشية استعدادات واسعة أعلنتها الحركة للخروج في تظاهرات، هي الثانية من نوعها، بشأن المطالبة بإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية " الجرعة " وإسقاط الحكومة.

وأكد الحوثي، في كلمته التي بثتها قناة " المسيرة " الفضائية، أن الحكومة تحتكم بتوجيهات وصفها ب " الضيفة " وبالسيطرة على المناصب من قبل فئات وجهات محددة، وعدم التفاتها للشعب، وقال " إن البرنامج الحقيقي للنافذين المسيطرين على الحكومة هو تعزيز نفوذهم، وبقية الشعب يدفع ثمن فشلها ".
ودعا الشعب إلى التحرك تجاه ما يعانيه من ظلم وعدم الاتكاء على المواقف الخارجية، منوهاً أن حسابات القوى السياسية هي خارج اهتمامات وتطلعات الشعب اليمني.
ووجه دعوته للشعب اليمني بالخروج " العظيم " للمطالبة بتحقيق مطالبه المشروعة المحددة، المتمثلة بإسقاط الجرعة، وإسقاط الحكومة وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، التي قال إنها ظلت حبيسة الأدراج.
وكشف عن تفاصيل البرنامج التصعيدي الذي سيبدأ اليوم الإثنين، مشيراً إلى أن الحشود ستتوجه إلى محافظة صنعاء للوقوف إلى جانب إخوانهم وفتح مخيمات الاعتصامات، مشيراً إلى أن العاصمة صنعاء ستشهد مسيرات وتظاهرات تستمر حتى يوم الجمعة القادم.
وأشار إلى أن هناك سلسلة من الخطوات التصعيدية – في حال لم تستجب الحكومة للمطالب – عبر اللجان التنظيمية إلى المشاركين في التظاهرات.
وحذر السيد الحوثي من أي اعتداء على المشاركين، مؤكداً أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي، داعياً في السياق ذاته أفراد القوات المسلحة والأمن إلى ألا يكونوا أداة بيد الظالمين، كما حذر من ارتكاب " أي جرائم خلال التظاهرات والمسيرات، مؤكداً أن الجميع خرج من أجل معاناته وآلامه ".
وأوضح أن بقاء الجرعة الحكومية يعد بمثابة إستخفاف حكومة الوفاق للشعب اليمني، واستمرار في ظلمه وقهره، مؤكدا أن الشعب اليمني بشتى احزابه وطوائفه ومعتقداته الدينية والمذهبية سيشارك بقوة في المظاهرات.