قال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أمس الأحد، إن بلاده قد تلجأ إلى التعاون مع إيران للقضاء على تهديد تنظيم الدولة الإسلامية(داعش)، في حرب ضد " إيديولوجية مسمومة " وليست " حربا على الإرهاب " أو دينية، لافتا إلى أن على بريطانيا استخدام " كل قواتها العسكرية " للتصدي لذلك التنظيم.

وأوضح كاميرون، وبحسب ما نشره على صفحته بموقع " فيسبوك "، إلى تمدد ونفوذ(داعش) تعُد معركة ضد أيديولوجية مسمومة أدانتها كافة العقائد المسيحية واليهودية والمسلمة.

واضاف كاميرون، انه " يتعين على بريطانيا أن تتعاون مع دول مثل السعودية وقطر ومصر وتركيا وربما حتى مع إيران من أجل التصدي للتنظيم المتطرف ".

واستطرد قائلاً " إذا لم نتحرك لوقف هجوم هذه الجماعة الإرهابية البالغة الخطورة فهي ستستمر في بناء قوتها إلى أن تتمكن من استهدافنا في شوارع بريطانيا "، لافتا إلى أن على بلاده " استخدامت كل مواردها وقدراتها الدبلوماسية والعسكرية في مواجهة داعش ".

مشيرا بأن تهديد(داعش) لا يمكن اجتثاثه بالضربات الجوية فحسب، بل برد أمني حازم سواء ان كانت عملية عسكرية لملاحقته، وتعاون دولي في مجال الاستخبارات ومكافحة التجسس او تحرك لا هوادة فيه ضد الإرهاب في معقله.