بعثت مساعدة رئيس الجمهورية رئيسة موسسة حماية البيئة في إيران " معصومة إبتكار " رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعت فيها إلى التحرك العاجل لتقليص التأثيرات الإنسانية السلبية الناتجة عن أزمة البيئة في قطاع غزة.

وأشارت إبتكار إلى الظروف الصعبة جداً التي يعيشها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة جراء العدوان والأزمة الإنسانية وعمليات الإبادة؛ كما نوهت إلى التزامات الأمم المتحدة في حماية السلام والأمن؛ قائلة إن إيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة يمكن فقط من خلال وكالات الغوثالتابعة للأمم المتحدة بسبب الحصار والحظر المفروض ضد هذه المنطقة، موكدة أن الأمم المتحدة فقط بإمكانها أن تحول دون وقوع كوارثأكبر في قطاع غزة.
وصرحت أن " أزمة البيئة التي بدأت تحدثفي قطاع غزة تنذر بعواقب إنسانية وخيمة "؛ داعية إلى ضرورة التحرك العاجل للأمم المتحدة سيما برنامج البيئة التابع لها(UNEP) والدول الأعضاء في جمعية الأمم المتحدة للبيئة(UNEA) لمعالجة الوضع المتأزم والطارىء للبيئة في قطاع غزة.
وأكدت مساعدة رئيس الجمهورية على ضرورة الإسراع برفع الحصار عن غزة للحيلوله دون حدوثكارثة إنسانية في هذه المنطقة؛ وأعلنت استعداد الجمهورية الإسلامية في إيران لاستضافة اجتماع طارئ في طهران من أجل معالجة المشاكل البيئية في القطاع والتحرك العاجل بهذا الشأن.