اعترف قائد فرقة غزة في الجيش الصهيوني " ميكي إدلشتاين " بخطأ تقديرات الجيش الاستخباراتية عندما اعتقد بأن الحرب قد انتهت في أعقاب انسحاب الجيش من القطاع قبل عدة أيام والإعلان عن الهدنة الأولى.

وأكد المركز الفلسطيني للإعلام أن إدلشتاين قال خلال لقاء جمعه بسكان من مستوطنات غلاف غزة يوم أمس الأربعاء إن رئيس الأركان " بيني غانتس " كان مخطئاً حين طلب من سكان غلاف غزة بالعودة لبيوتهم بأمان، وقد جاء هذا الطلب بشكل متسرع واستند إلى معلومات استخبارية منقوصة.

وأضاف أن هذا الإعلان وما تبعه من تجدد إطلاق الصواريخ أضر بالشعور بالأمن لدى السكان بشكل كبير، منوهاً إلى استحالة إصلاح هكذا خطأ بعد فوات الأوان.
وكان غانتس قد أدلى بتصريح في أعقاب انسحاب الجيش من القطاع فيما بات يعرف بتصريح " شقائق النعمان " حيثطالب فيه سكان مستوطنات غلاف غزة المهجورة بالعودة إليها وأن الحرب قد أصبحت جزءاً من الماضي.
وقال غانتس في حينه " عشنا صيفاً ساخناً ولكن سيتبعه خريف هادئ وشتاء ماطر يغسل ما علق من غبار على دبابات الجيش وسيتبعه ربيع أخضر معبق بأقحوان شقائق النعمان التي ستزهر هنا خلال السنوات القادمة ".