شدد الامين العام لاتحاد الغرف التجارية العراقية عبد الحسين المباركة، الأربعاء، على ان الواقع الاقتصادي التجاري الحالي يختلف تماما عن الواقع نفسه في حقبة التسعينيات، مستبعدا حدوثنقص في السلع والاغذية الموردة من الخارج.

وقال عبد الحسين المباركة، إن " نقص عدد المنافذ الحدويدة التي كانت معتمدة في استيراد المواد لا يعني ابدا نقص السلع في الاسواق "، مشيرا الى ان " العراق لديه علاقات تجارية مع العديد من الدول الجارة والصديقة وهو يعمل على تكثيف العلاقات معها من خلال توريد ما يحتاجه في اي وقت ".

وأضاف ان " انحسار عدد المنافذ الحدودية لاستقبال البضائع لم يؤثر في ادامة الخزين الستراتيجي للسلع المتوفرة "، مشددا على اهمية " مبادرة وزارة النقل بالايعاز الى اساطيل النقل في سرعة توزيع السلع مابين المحافظات ".

وكانت الحكومة العراقية قد اعلنت خروج منافذ الوليد وطريبيل في الانبار وربيعة في الموصل عن الخدمة بعد سيطرة داعش عبى هذه المناطق.