أعلن مرشح الرئاسة الأفغاني أشرف عبد الغني أن الاتفاق حول تقاسم السلطة مع منافسه عبدالله عبدالله غامض ويحتاج إلى توضيح.

وقال عبد الغني يوم الثلاثاء ۱۲ اغسطس / آب إنه " بدلا من الدخول في خلافات لفظية تعمل على فرقتنا.. وكلمة التكافؤ(التي جاءت بالاتفاق) يمكن أن تعني الكثير ". وبموجب شروط الاتفاق يتولى الخاسر في الانتخابات منصب الرئيس التنفيذي ليتقاسم سلطة مماثلة لسلطة الرئيس بشأن بعض القرارات الرئيسية مثل تعيين قائد الجيش ورئيس المخابرات.

ورد متحدثباسم عبد الله قائلا ان الاتفاق الإطاري أشار بوضوح إلى تقسيم المناصب الحكومية بين المرشحين. وقال المتحدثمجيب رحمن رحيمي عبر الهاتف في وقت متأخر يوم الثلاثاء " إذا لم يكن تقاسما للسلطة… فما هذا؟ ". وحذر عبد الله من أن انتهاك روح الاتفاق ستكون له عواقب وخيمة على الوحدة الوطنية.

وفاز عبد الله بشكل واضح في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة الأفغانية التي جرت في شهر أبريل / نيسان في حين أظهر الفرز الأولي أن عبد الغني فاز في جولة الإعادة التي جرت في يونيو / حزيران. ومع ذلك فقد شابت عملية الانتخابات اتهامات بالتزوير غذت بدورها التوترات بين المعسكرين المتنافسين مما أثار مخاوف من نشوب حرب أهلية على أسس عرقية.