شدد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، على دعمه لتشكيل حكومة شراكة وطنية بعيدة عن التجارب " الفاشلة السابقة "، مشيراً إلى أن الدعم الأميركي للإقيم ساهم في رفع همة وقوة الشعب الكردستاني، فيما أعرب نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن أمله أن يبدأ التحالف الكردستاني مع القوى العراقية بإجراء الحوار لتأسيس حكومة ذات قاعدة واسعة.

وقالت رئاسة إقليم كردستان في بيان نشر على موقعها الرسمي إن " نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أتصل هاتفياً برئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، وجدد دعم الولايات المتحدة الأميركية لإقليم كردستان في حربه لمواجهة الإرهاب، كما ثمن دور قوات البيشمركة ".

وأعرب بإيدن عن أمله وفقاً للبيان، أن " يبدأ التحالف الكردستاني مع القوى السياسية العراقية الأخرى بإجراء الحوار لتأسيس حكومة ذات قاعدة واسعة ومشاركة حقيقة لكافة الأطراف وتجاوز الأزمة الحالية التي تعاني منها العراق ".

وأكد البيان أن " الجانبين جددا دعمها للعملية الدستورية التي جرت من قبل رئيس الجمهورية العراقي بتكليفه مرشح رئاسة الوزراء العراقي ".

من جانبه أكد البارزاني " استعداد إقليم كردستان دعم العملية السياسية في العراق من اجل تشكيل حكومة شراكة حقيقة وطنية بعيدة عن التجارب الفاشلة للفترة السابقة ".

وعبر رئيس إقليم كردستان عن شكره للرئيس الأميركي ونائبه والشعب الأميركي ل " دعمهم لشعب كردستان "، معتبراً أن " إقليم كردستان يدافع في هذه المعركة عن المواطنين والوطن وجميع قيم التسامح والتعايش والحرية، كما أن دعم أميركا ساهم في رفع همة وقوة الشعب الكردستاني ".