أكد كمال كيليتشدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي أن وصول “السياسة القذرة” إلى قمة هرم الدولة التركية يشكل نتيجة كارثية بالنسبة لتاريخ الجمهورية التركية “لأنها المرة الأولى التي يجلس فيها شخص مثل رجب طيب أردوغان متورط بالجرائم على الكرسي الرئاسي”.

و قال أوغلو حديث“إن الديمقراطية والسياسة النظيفة هي الخاسر الحقيقي في الانتخابات الرئاسية لدى وصول اردوغان مرشح حزب العدالة والتنمية إلى سدة الرئاسة التركية”.

وأكد أن فوز أردوغان بالانتخابات الرئاسية لم يمنع متابعة ملفات التحقيق في قضية الفساد ضده لافتا إلى أن حزب الشعب الجمهوري قدم مذكرة بشأن تشكيل لجنة تحقيق برلمانية ضد أردوغان مشيرا إلى أن استلامه منصب رئيس الجمهورية لا يشكل مانعا أمام تشكيل هذه اللجنة.

ويواجه أردوغان الذي يرأس حكومة حزب العدالة والتنمية التركية العديد من فضائح الفساد والرشوة التي تعصف بحكومته إضافة إلى عدة مطالبات بالمساءلة القانونية بحقه في البرلمان في اطار هذه الفضائح التي طرحها على فترات متنقلة نواب عديدون بينهم من حزب الشعب الجمهوري التركي.