أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس من أربيل أن بلاده ودول الاتحاد الاوروبي الاخرى ستبحثفي الأيام القادمة إمكانية تسليم أسلحة بشكل آمن الى الاكراد والعراقيين.

ووصف فابيوس ما تقوم به جماعة داعش الارهابية بالإبادة، معتبرا أن العراقيين ومنهم الاكراد يجب أن يتمكنوا من تسلّم معدات بشكل آمن تتيح لهم الدفاع عن النفس وصد الهجمات، مضيفا أن عملية تسليم الاسلحة ستتم في الايام القادمة لكن بالتشاور مع الاوروبيين.

وقال فابيوس في مقابلة تلفزيونية أجريت معه في مدينة أربيل بكردستان العراق مساء الأحد إنه يجب بطريقة أو بأخرى تسليم العراقيين ومنهم الأكراد معدات عسكرية تتيح لهم الدفاع عن النفس وصد الهجمات.

وكان فابيوس قد أكد في مؤتمر صحافي مع رئيس منطقة كردستان العراق مسعود بارزاني امس الاحد " ان باريس تقدم مساعدات انسانية للعراق ولكنها لا تنوي التدخل عسكريا ضد مسلحي داعش وأن على العراقيين انفسهم ان يتولوا هذه المعركة ".

وكان فابيوس قد قام بزيارة قصيرة الى العاصمة بغداد أمس الأحد حيثالتقى رئس الوزراء نوري المالكي ودعا العراقيين الى تشكيل حكومة واسعة.

وندد فابيوس بما اسماها " خلافة الكراهية " التي اعلنها تنظيم " الدولة الاسلامية " في العراق وسوريا، مشيرا الى ان القوات العراقية والكردية التي تتصدى لهذا التنظيم لا تخوض " مجرد معركتها هي " بل " معركة من اجل الحريات التي تعنينا جميعا ".