اتهمت وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلينتون امس الأحد الرئيس الأمريكي باراك اوباما، بانه ترك في سوريا فراغا ملأه الارهبيون وذلك نتيجة عدم تقديم المساعدة العسكرية لما اسمتهم المعارضة السورية.

وقالت كلينتون، في حديثإن عدم المساعدة في بناء جيش معتمد من الذين كانوا وراء التظاهرات المعارضة للرئيس بشار الاسد، حيثكان هناك اسلاميون وعلمانيون وكل ما بين هذين الاثنين، خلق فراغا ملأه اليوم ما اسمتهم ب " الجهاديين "، حسب تعبيرها.

وأعربت كلينتون عن قلقها حيال ما يحدثفي الشرق الاوسط حاليا وقدرة الجماعات المسلحة على التغلغل، الامر الذي قد يضر ببلادهلا وأوروبا. وأشارت إلى أن الجماعات الارهابية تسيطر على منطقة جغرافية واسعة واضافت: لكن هذه الجماعات المسلحة لن تقف أبدا عند حدها، لأن هدفها هو التمدد.