تواصل الولايات المتحدة توجيه ضرباتها الجوية لعناصر جماعة داعش الارهابية شمالي العراق حيثشنت ثالثدفعة من هذه الغارات لليوم الثالثعلى التوالي.

واعلنت وزارة الدفاع الاميركية أن طائرات الجيش شنت ٤ غارات جديدة على مواقع داعش شمالي العراق بطائرات بدون طيار، وتم خلالها تدمير مدرعات ومركبات نقل عسكرية بالقرب من مدينة سنجار بين الموصل والحدود السورية.

ورفض الرئيس الأميركي باراك اوباما تحديد موعد زمني لنهاية الحملة العسكرية التي تستهدف تنظيم داعش الارهابي حيثقال في مؤتمر صحفي قصير عقده في البيت الابيض قبيل مغادرته واشنطن لقضاء عطلة تستغرق اسبوعين: انه لا يوجد جدول زمني للمدة التي ستستغرقها الهجمات الجوية الأميركية في شمال العراق، مؤكداً أن الحملة العسكرية مشروع طويل الأمد.

واعلن اوباما أن بلاده ستواصل تقديم المساعدات والاستشارات العسكرية للحكومة العراقية والاكراد،

وقال: إن الضربات الاميركية دمرت اسلحة وعتاداً لداعش كانت تستخدم لشن هجمات على مدينة اربيل، مشيراً الى نجاح الغارات الجوية الاميركية التي وجهت لمواقع تابعة للتنظيم الارهابي.

واضاف، ان تقدم داعش كان أسرع من المتوقع، موضحاً أن واشنطن تدرس مع حلفائها تأمين ممر آمن لنقل الايزديين المحاصرين بين الجبال.

من جانبه، توجه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الى العراق لزيارة كل من بغداد واربيل، وفق ما اعلنت الخارجية الفرنسية.

وسيلتقي فابيوس في بغداد نظيره العراقي هوشيار زيباري قبل أن ينتقل الى اربيل للقاء مسعود بارزاني. وسيشرف فابيوس خلال هذه الزيارة على تسليم مساعدة انسانية فرنسية الى المدنيين النازحين الذين فروا من تقدم عناصر داعش الارهابيين شمالي البلاد.