تنطلق الآن الانتخابات الرئاسية التركية والتي تجري بالاقتراع الشعبي المباشر لأول مرة في البلاد.

ويتنافس على المنصب رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي يحكم البلاد منذ أكثر من ۱۱ عاماً ومرشح حزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية اكمل الدين احسان اوغلو وهو الرئيس السابق لمنظمة التعاون الاسلامي ويحل في المرتبة الثانية في استطلاعات الرأي بعد أردوغان، إضافة الى مرشح الحزب الشعبي الديمقراطي صلاح الدين دمرتاش.

ونددت منظمة التعاون والأمن في اوروبا التي أوفدت بعثة لمراقبة الانتخابات بعدم وجود فصل بين الأنشطة الحكومية والانتخابية.

هذا ويتوقع خبراء وسياسيون أتراك أن تشهد الانتخابات الرئاسية التركية منافسة بين أردوغان وأوغلو. فيما يقول يساريون إن نتيجة الانتخابات ستكون " مفاجئة ".

وستتضمن ورقة الاقتراع، ولأول مرة صور المرشحين، التي وُضعت وفق القرعة، التي أجرتها اللجنة العليا للانتخابات، لتكون الصورة الأولى لأردوغان، وتحل صورة دمرتاش ثانيا، وأخيرا صورة إحسان أوغلو هذا وتعلن النتائج الأولية من قبل اللجنة العليا للانتخابات في ۱۱ آب / أغسطس الجاري، وفي حال تقرر إجراء جولة ثانية يعتبر هذا التاريخ، موعدا لبدء الدعاية الانتخابية، فيما تعلن اللجنة النتائج النهائية للجولة الأولى في(۱۵) من الشهر الجاري.