صرح مجلس الأمن الدولي الثلاثاء بأن انتهاكات تنظيم " داعش " في العراق وخاصة مؤخرا في بلدة سنجار، قد ترقى " لجرائم ضد الإنسانية ". ودان مجلس الأمن الانتهاكات المتكررة بحق الأقليات ومن بينهم المسيحيون ووصف " داعش " بأنه " تهديد للأمن والسلام الإقليميين ".

دان مجلس الأمن الدولي الثلاثاء الفظائع التي ارتكبها تنظيم " داعش " بحق أقليات في العراق ولا سيما بعد سيطرته على مدينة سنجار(شمال)، معتبرا أن هذه الانتهاكات قد تشكل " جريمة ضد الإنسانية ".

وقال أعضاء المجلس البالغ عددهم ۱۵ في بيان رئاسي صدر بالإجماع إنهم " يعربون عن قلقهم العميق حيال مئات آلاف العراقيين، وبينهم كثيرون أفراد أقليات ضعيفة مثل الأيزيديين، الذين هجروا بسبب هجمات " تنظيم داعش.

وأضاف أعضاء المجلس أنهم " يدينون بأشد عبارات الإدانة الاضطهاد الممنهج بحق أقليات، وبينهم المسيحيون "، ويدعون " كل الطوائف في العراق إلى الاتحاد للتصدي له ".