اشار نائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم الى اننا " كحزب الله ليس لدينا إلاَّ اتجاه واحد هو المقاومة على أساس الإسلام، والجهاد في سبيل الله تعالى، وقد حدَّدنا البوصلة باتجاه إسرائيل كنقطة مركزية، وأينما قاتلنا وأينما دافعنا في الزمان والمكان نحن نقاتل مشروعًا واحدًا هو المشروع الأميركي الإسرائيلي التكفيري، نحن لا نواجه مشروعين، ولا نواجه يمنة ويسارا، نواجه مشروعا واحدا منحرفا له شُعَبٌ متعددة ومسميات متعددة، لافتا الى ان العدوان على غزة جريمة موصوفة حقيقية بكل المعايير الدولية والإنسانية، وهذه الحرب هي جزء من العدوان المتنقل ضد محور المقاومة بتشعباته المختلفة، والأساس دائمًا هي القضية الفلسطينية.
واعتبر قاسم في حفل تأبيني في منطقة زقاق البلاط، ان هدف الإسرائيلي من هذه الحرب تعطيل خيار المقاومة وإذلال الشعب الفلسطيني، وهذا الهدف هو هدفٌ دائم ولكن هو الآن مباشر ومن أجل أن تتخطى هذه المرحلة اعتقادًا منها أنها تتخلص من عدوها الأساس، للأسف كشفت الحرب على غزة من مع فلسطين ومن ضدها والقدس، وكشفت المتاجرين بالقضية الفلسطينية، وكشفت الدول العربية والإسلامية التي تعيش في " الكوما "، وكذلك المستكبرين الذين يدعمون الإجرام الصهيوني ويبررون له، نحن نعلم أن هذه الحرب لا يمكن أن تنتصر فيها إسرائيل والسبب الأساس وجود مقاومة تقاوم هذا العدو بإرادة صلبة وصمود الشعب الفلسطيني في عملية المواجهة والتفافه حول هذه المقاومة، وإذا أجرينا المقارنة بين الشعب الفلسطيني المجاهد ومقاومته في غزة في مقابل هذه الآلة الضخمة الإسرائيلية نقول بأن غزة ستنتصر إن شاء الله تعالى لأنهم أصحاب حق، ولأنهم يدافعون عن الكرامة.
اضاف نحن مع الشعب الفلسطيني ومع مقاومته بالدعم والمواجهة وبكل ما أمكننا بالطرق والأساليب المناسبة، وبالتالي هذا المسار لا بدَّ أن يبقى متيقظًا وحاضرًا لمواجهة التحديات، وحتى هذه المجزرة التي أُرتكبت في حي الشجاعية في غزة لن تغير من المعادلة التي ستصب إن شاء الله تعالى لمصلحة رفعة فلسطين وانتصار المقاومة.
ولفت الى ان لبنان على خط النار الملتهبة في المنطقة، وهو يتأثر بكل ما يجري من حوله، ومن يتحدثعن إبعاد لبنان وتحييده وأن لا يتأثر بأي شيء يتحدثبالفراغ، لأن واقع لبنان وتركيبته وظروفه تجعله متأثرًا بالمحيط، ولبنان مستهدف لأنه أصبح قويًا، لأن لبنان القوي يقول نعم ولا، وهم يريدون لبنان معبراً ومركزاً لاستخبارات المنطقة. بعد المقاومة أصبحت قوة لبنان بمقاومته وجيشه وشعبه، بينما كانت في السابق قوة لبنان في ضعفه. ولأن لبنان أصبح قويًا أصبح مستهدفًا من ثلاثة اتجاهات: الاتجاه الأول الفتنة الداخلية، والاتجاه الثاني: العدوان الإسرائيلي، والاتجاه الثالث: الحركة التكفيرية. وقد جربوا الاتجاهات الثلاثة لإسقاط لبنان. تعلمون أن الفتنة جربت محاولاتها كثيرًا وكثيرًا تحت عنوان التقاتل السني الشيعي، أو التقاتل الإسلامي المسيحي، أو إيجاد شرخ بين الطوائف في لبنان، وجرى التحريض يوميًا وبكل الوسائل ومن خلال بعض الشخصيات لإسقاط لبنان في الفتنة، ولكن لبنان لم يسقط وبقي شامخًا، وأهم سبب هو أننا في حزب الله مع أخوتنا في حركة أمل وكل حلفائنا الذين عملوا معنا رفضنا الانجرار إلى الفتنة أو استخدام القوة في الزواريب الداخلية، ورفضنا أن نجاريهم في شتائمهم وتحريضهم وبقينا نتحدثعن الوحدة وعن المواطنة والعلاقة بين الناس والحمد لله تخطينا الكثير من العقبات التي كادت أن تؤدي إلى الفتنة.
وكشف انه " في الآونة الأخيرة وردتنا معلومات موثوقة بأن التكفيريين يعدون العدة في جرود القلمون من أجل أن يدخلوا إلى عددٍ من القرى اللبنانية البقاعية وبأعداد كثيرة، لإحداثمجازر واعتقال أفراد وإيجاد حالة من الرعب، فاستبقنا هذا الأمر وقمنا بواجبنا والحمد لله تعالى ودفعنا هذا الخطر عن لبنان ومقاومته وجيشه وشعبه، بالتعاون مع القوى الأمنية والجيش اللبناني وكل الشرفاء الذين يقفون في الخندق الواحد في مواجهة هؤلاء الإرهابيين التكفيريين. نحن سنستمر بالتضحيات والعطاءات ليبقى لبنان مرفوع الرأس وقويًا، ونعتقد أن ما يحمينا من كل الأخطار الموجودة في المنطقة من إسرائيل وامتداداتها الداعشية والأميركية هي الوسائل المتاحة بأيدينا والدفاع الذي نقوم به من دون أن نعتمد لا على مجلس الأمن ولا على الدول الكبرى ولا على وساطات بل على الله تعالى وعلى محور المقاومة الذي يقبل أن نكون أعزة ويريد أن يكون مستقلًا على كل هؤلاء الأغيار ".
اضاف " الدفاع عن لبنان لا يحصل بالخطب الرنانة، والخطب الرنانة لا تحمي لبنان، ولا يوجد عاقل لديه ذرة عقل يستغني عن قوة شباب لبنان في دعم جيشه وقواه الأمنية تحت أي عنوان وأي شعار. لذلك نحن مقتنعون أن خيارات حزب الله أثبتت صحتها وجدارتها والحمد الله نجحنا في كل موقع دخلنا إليه والآثار مكشوفة أمام الناس، وفي المقابل انكشفت أخطاء خيارات الآخرين وتبين أنها فاشلة، لذا أدعو شركاءنا في الوطن أن يتراجعوا عن خياراتهم الخاطئة فهذه مكرمة لهم بدل أن يصروا عليها ووهي في المنحدر وستبقى في المنحدر ".
واعتبر انه في لبنان كلمتان: إذا أردنا أن نصل إلى الحل فهناك خطوتان لا ثالثلهما: التوافق وتنشيط عمل المؤسسات، وكل برنامج وخطة واقتراحات من هنا وهناك لا قيمة لها ولا معنى لها لأن المحرك هو التوافق وعمل المؤسسات. الأمر الأول: التوافق على رئيس الجمهورية يوجد الانتخاب خلال ۲٤ ساعة، ولا يستطيع أي طرف أن يختار أي رئيس جمهورية من دون التوافق مع الأطراف الأخرى، وإذا لم يحصل توافق يعني لا رئيس للجمهورية ويعني أن هناك مشكلة كبيرة في البلد، والأمر الثاني: المؤسسات، فما معنى تعطيل المجلس النيابي؟ وما معنى تعطيل مجلس الوزراء؟ وما معنى تعطيل الحياة للناس؟ هل بهذا تستطيعون تحصيل مكتسبات؟ هذا كله يوجِد الضرر للناس، لماذا لا تقررون سلسلة الرتب والرواتب؟ لماذا لا تجتمعون في المجلس النيابي لقوننة الصرف؟ لماذا لا تناقشون بطريقة عملية في مجلس الوزراء كي يتم تفريغ الأساتذة وتعيين العمداء؟ كل الوسائل هي وسائل تعطيل.