أعلن السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأمريكية الأدميرال جون كيربي، عن تسليم النتائج التي توصل إليها المستشارون الأمريكيون العاملون في العراق إلى مكتب وزير الدفاع تشاك هيغل، فيما اشار الى أن المسألة تحتاج لبعض الوقت قبل تقديم أي قرارات محددة حول متابعة المساعدات العسكرية لقوات الأمن العراقية.

وقال كيربي في تصريحات صحافية، إن " فرق تقييم العمل الأمني في العراق سلمت النتائج التي توصلت إليها إلى مكتب وزير الدفاع تشاك هيغل "، مبينا أن " المسألة تحتاج الى بعض الوقت قبل المضي قدما في أي قرارات محددة حول متابعة المساعدات العسكرية لقوات الأمن العراقية ".

وأضاف كيربي ان " هناك شعور واضح من الاستعجال في البنتاغون حول ما يجري في العراق، ولكن الأمر سيستغرق وقتا لمراجعة التقارير وتقديم التوصيات "، مشيرا الى أن " المراجعة ستأخذ بعض الوقت لهضم التقارير قبل تقديم توصيات حول كيفية المضي قدما ".

واكد كيربي أن " فرق التقييم ستبقى في العراق، وهي لا تزال تقدم رؤى عن القوات العراقية الأمنية والعصابات الإرهابية التي سيطرت على مناطق كبيرة في سوريا وشمال العراق "، لافتا الى أن " مهام الفريق لم تتغير وما زالت استشارية محددة في هذه المرحلة وهناك تنسيق بين مراكز العمليات المشتركة في بغداد واربيل وتواصل بين الموظفين الأمريكيين مع القوات العراقية ".

وتابع كيربي أن " جزءاً كبيراً من مهام مراكز العمليات المشتركة يتمثل في معالجة المعلومات المستخلصة من عناصر الموظفين العراقيين ورحلات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع الجوي "، موضحا ان " وزير الدفاع تشاك هيغل سينقل التوصيات إلى الرئيس باراك أوباما ".

واشار كيربي الى أن " فرق التقييم يمكن أن تشكل نواة لفريق استشاري ويتعين على الرئيس اوباما أن يتخذ قرارا بشأنه في النهاية ".

يذكر أن المستشار الإعلامي للبنتاغون الأميرال جون كيربي اكد، في(۲٤ حزيران ۲۰۱٤)، " اننا بدأنا في نشر فرق التقييم الأولية "، مضيفا أن " نحو ٤۰ عسكريا بدأوا مهمتهم الجديدة في العراق "، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن أول دفعة من المستشارين العسكريين الأميركيين البالغ عددهم الإجمالي ۳۰۰ مستشار، وصلت بغداد لمساعدة الجيش العراقي في قتاله ضد المسلحين.