اكد التحالف الكردستاني، الاثنين، ان قوات البيشمركة ستبقى في كركوك والمناطق المتنازع عليها ولن تنسحب منها لحين تطبيق المادة 140 من الدستور، فيما اشار الى ان اغلبية سكان هذه المناطق من المكون الكردي وواجب على حكومة كردستان حمايتهم من الارهاب. وقال النائب عن التحالف محما خليل في حديث اعلامي ان "قوات البيمشركة دخلت الى كركوك والمناطق المتنازع عليها لتملى الفراغ الامني خاصة بعد انسحاب قوات الجيش العراقي من تلك المناطق"، مبينا ان "البيشمركة لن تنسحب من كركوك والمناطق المتنازع عليها، لحين تطبيق المادة 140 من الدستور مع الحكومة الاتحادية". واضاف خليل ان "هذه القوات ستبقى في كركوك لحمايتها من التنظيمات والمجاميع الارهابية"، مشيرا الى ان "اغلبية سكان هذه المناطق من المكون الكردي ويفضلون بقاء البيشمركة لحمايتهم من الارهاب بدلا عن الجيش العراقي".وتابع خليل ان "المناطق المتنازع عليها يسكنون الاغلبية الكردية وهم يردون قوات البيشمركة لحمايتهم وضم مناطقهم الى كردستان وفق ما نص عليه الدستور". وكان آمر اللواء الأول في قوات البيشمركة المنتشرة في كركوك العميد شيركو رؤوف اعلن، في 11 حزيران الحالي، عن انتشار لوائه في مناطق جنوب غربي المحافظة بعد انسحاب قوات الجيش ضمن الفرقة 12 لسد الفراغ الأمني في هذه المواقع.يشار الى أن تنظيمات مسلحة من بينها "داعش" انتشرت منذ نحو أسبوع في معظم مناطق محافظة نينوى وبعض مناطق محافظة صلاح الدين وديالى وكركوك، وهددت بالزحف الى بغداد ومحافظات أخرى، فيما دعت المرجعية الدينية في النجف كل من يقدر على حمل السلاح الى التطوع في صفوف القوات المسلحة لمقاتلة التنظيم.