اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون شاكر الدراجي، الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بالاتفاقية الإستراتيجية الموقعة بين بغداد واشنطن، وفيما دعا الحكومة الى البحث عن دول أخرى لتسليح الجيش، اشار الى أن العراقيين يقتلون بالأسلحة الأمريكية التي حصل عليها تنظيم "داعش" الإرهابي من المعارضة السورية. وقال الدراجي في حديث، إن "العراق ليس بحاجة الى القوات الأمريكية بقدر ما هو بحاجة ماسة الى أسلحة متطورة وطائرات أمريكية ضمن الاتفاقية الإستراتيجية"، مبينا ان "الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بالاتفاقية الإستراتيجية الموقعة بين بغداد واشنطن". واضاف الدراجي ان "العراق يتعرض اليوم لأخطر هجوم إرهابي، وعلى الولايات المتحدة الأمريكية الإسراع في تجهيز قوات الجيش بأسلحة متطورة"، مبينا أن "عدم تحرك أمريكا في هذا الاتجاه يؤكد وجود خلل في سياسة الأمريكية". ودعا الدراجي الحكومة العراقية الى "البحث عن دول أخرى لتسليح الجيش وتوقيع اتفاقيات وعقود جديدة معها"، مبديا استغرابه من "قيام تنظيم داعش الإرهابي بقتل العراقيين بالأسلحة الأمريكية التي حصل عليها من سوريا". واعلنت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، عن استمرارها في حشد قواها العسكرية بالمنطقة استعدادا لأي أوامر قد يصدرها الرئيس باراك أوباما للتحرك عسكريا بالعراق، مع مواصلة عصابات تنظيم "داعش" تقدمها الدموي في العراق. ويشهد العراق تدهورا امنيا ملحوظا دفع برئيس الحكومة نوري المالكي في (10 حزيران 2014)، الى اعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها.