وصل الوفد الايراني برئاسة كبير المفاوضين الدكتور عباس عراقجي نائب وزير الخارجية للشؤون الدولية و الحقوقية الى جنيف قبل ظهر اليوم الاثنين لاجراء مشاورات و محادثات ثنائية مع الوفد الامريكي الذي يضم وليام بيرنز و وندي شيرمان بحضور هيلغا شميت مساعدة منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون.
وستعقد الجولة الاولى من هذه المحادثات في جنيف في الساعة الثانية من بعد الظهر بالتوقيت المحلي(الرابعة و النصف عصرا بتوقيت طهران). و يتراس الوفد الايراني مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية و الدولية الدكتور عباس عراقجي فيما يتراس الوفد الامريكي مساعد الخارجية ويليام بيرنز. كما يضم الوفد الايراني مساعد وزير الخارجية لشؤون اوروبا وامربكا مجيد تخت روانجي والمدير العام للشؤون السياسية والدولية في الخارجية حميد بعيدي نجاد ومستشار وزير الخارجية داود محمد نيا والمسؤول في منظمة الطاقة الذرية بجمان رحيميان. ومن المقرر ان يرافق ويليام بيرنز في هذه المحادثات، مساعدة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية وندي شيرمان و مستشار الامن القومي جيك ساليفان ومساعد الرئيس الاميركي جو بايدن ورجل القانون والخبير في حل وتسوية الخلافات ومن كبار مدراء مجلس الامن القومي الاميركي روبرت مالي، والمساعد السابق لمندوب اميركا في الامم المتحدة بروك اندرسون وكبير مستشاري شيرمان في شؤون مراقبة التسلح وحظر انتشار الاسلحة النووية جيمز تيمبي. وعلى اعتاب جولة المفاوضات النووية مع مجموعة السداسية الدولية المقرر ان تعقد في فيينا خلال الفترة من ۱٦ الى ۲۰ حزيران الجاري، تجري ايران الاسلامية مشاورات و محادثات سياسية ثنائية و ثلاثية مع بعض الدول الاعضاء في المجموعة. وبناء على ذلك ستشهد جنيف اليوم الاثنين اولى لقاءات الوفد الايراني مع الوفد الاميركي بحضور مساعدة كاثرين اشتون. وتستمر المحادثات بين الوفدين الايراني والامريكي في جنيف اليوم وغدا الثلاثاء. وبعد الانتهاء من هذه المحادثات، سيتوجه الوفد الايراني الى روما ليلتقي على هامش مؤتمر نزع السلاح الذي يعقد يومي الاربعاء والخميس، مع مساعد وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف. و كان الدكتور عباس عراقجي اكد امس الاحد، أن مباحثاتنا(مع الوفد الامريكي في جنيف) ستقتصر على الملف النووي فقط، مضيفا بأن إلغاء الحظر هو أحد مواضيع محادثاتنا مع المسؤولين الأمريكان بجنيف. واعتبر عراقجي اجراء المفاوضات الثنائية قبل وبعد جولات المفاوضات مسالة عادية ومتواصلة، مشددا على أن هذه المفاوضات ستجري في جنيف قبل انطلاقة المفاوضات الرسمية التي سيجريها وفد ايران الاسلامية مع مجموعة السداسية، و سوف تتناول الموضوع النووي فقط. و رداً على سؤال حول دوافع اجراء مفاوضات منفصلة مع الوفدين الأميركي و الروسي قبل جولة المفاوضات المقبلة مع مجموعة ۵ + ۱ في فيينا، قال عراقجي " ان المفاوضات مع الدول السداسية تتصف بالصعوبة والتعقيد وينبغي العمل على تنسيق مواقف هذه البلدان لان لديها افكارا متباينة ". و اعتبر اجراء مفاوضات ثنائية قبل وبعد جولات المفاوضات مسالة عادية ومتواصلة وقال " ان مثل هذه المفاوضات كانت تجري على هامش الاجتماعات او قبل بدئها وبعد اختتامها. و لفت الى ان الوفد الإيراني و نظيريه الروسي والصيني كانوا يدخلون في مشاورات منتظمة حيثيتم تبادل الزيارات في عاصمتي البلدين وطهران ". و أكد أن المفاوضات الثنائية بين ايران و امريكا كانت تجري على هامش الحوار مع ۵ + ۱ الا ان المفاوضات قد وصلت الى مراحل جادة، لذلك يتم الدخول في حوار منفصل. وحول تفاصيل اجتماع يوم الإثنين مع مساعدة وزير الخارجية الامريكية وندي شيرمان، قال عراقجي " انه سيتم التباحثحول الموضوع النووي و لن يتم التطرق الى شأن آخر، و قد تم التأكيد على هذا الامر باستمرار ". و لفت الى انه الى جانب الموضوع النووي سيتم التباحثمع الوفد الاميركي يوم غد حول الحظر الذي ينبغي الغاؤه. و قال عراقجي " ان رئيس الوفد الامريكي هو وكيل وزير الخارجية الامريكية ويليام بيرنز الذي يعتبر الشخص الثاني بعد جون كيري، ترافقه ويندي شيرمان والذي سبق ان لعب دورا في مفاوضات جنيف ونأمل أن يكون حضوره هذه المرة في المفاوضات ايجابيا كما في المفاوضات السابقة ".