قال اثنين من المقاتلين السعوديين الذين شاركا في الحرب في سوريا و انفصلا مؤخرا عن داعش، قالا أن أكثر الشباب السعوديين الذين يلتحقون بالقتال في سوريا، يأتون عن طريق لبنان ثم يلتحقوا ببقية السعودييين المتواجدين ضمن داعش او جبهة النصرة.

يذكر أنه بعد زيارة أوباما للسعودية، عمدت المجاميع التكفيرية في سوريا الى دفع المقاتلين السعوديين الى الخطوط الامامية للقتال و كذلك تشجيعهم للقتال في مختلف الجبهات و القيام بعمليات انتحارية، حيثأن اكثر العمليات الانتحارية حالياً يقوم بها انتحاريين سعوديين.

و أضاف هذان المقاتلان السعوديان أن هذا الاجراء تم التشاور فيه مع الامريكيين و الاسرائيليين و تم اعتماده من قبل الحكومة السعودية بعد زيارة أوباما للمملكة و قد دخل مرحلة التطبيق العملي و أن السبب في ذلك هو قلق المملكة السعودية العميق من عودة هؤلاء المقاتلين الى المملكة.