عين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاثنين أول حكومة في بداية ولايته الرابعة بعد فوزه في انتخابات ۱۷ أبريل وتعيينه لمدير حملته عبد المالك سلال رئيسا للوزراء، بحسب بيان لرئاسة الجمهورية. واحتفظ أهم الوزراء بحقائبهم مثل الداخلية والخارجية والدفاع والطاقة، بينما تم تعيين وزير جديد للمالية هو محمد جلاب الذي كان يشغل منصب وزير منتدب مكلف بالميزانية.

وإلى جانب وزير المالية كريم جودي فإن من أبرز المغادرين عميد الوزراء أبو عبد الله غلام الله(۸۰ سنة) الذي كان يشغل وزارة الشؤون الدينية، وخلفه في المنصب أحد كوادر الوزارة محمد عيسى. كما غادرت وزيرة الثقافة خليدة تومي التي شغلت هذا المنصب منذ ۲۰۰۲، لتخلفها نادية لعبيدي وهي أستاذة في مدرسة الصحافة ومخرجة.

وتتميز هذه الحكومة بوجود سبع نساء من أصل ۳٤ وزيرا، يتولين وزارات الثقافة والتربية والتضامن والبيئة والصناعة التقليدية والسياحة أضافة إلى البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال. وأعيد انتخاب عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة بنسبة ۸۱% من الأصوات في ۱۷ أبريل.