كشف ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، أن المقاعد البرلمانية التي سيحصل عليها تتجاوز الـ100 مقعد، لافتاً الى أنه لا توجد محافظة لم يحقق فيها الائتلاف نتائج جيدة. وقال القيادي في الائتلاف خالد الاسدي في حديث اعلامي إنه "بحسب المعطيات والنتائج الاولية فأن ائتلاف دولة القانون احرز تقدماً كبيراً في مختلف المحافظات"، مشيراً الى أن "المقاعد التي من المرجح حصول الائتلاف عليها تتجاوز الـ100 مقعد". وأضاف الاسدي أن "اهم المحافظات التي حقق فيها دولة القانون تقدماً هي بغداد وكربلاء والنجف وميسان والمثنى وبابل وواسط والبصرة وذي قار"، لافتاً الى أنه "لاتوجد محافظة عراقية لم يحقق فيها الائتلاف تقدماً". وكانت شبكة "عين العراق" لمراقبة الانتخابات العراقية اعلنت أمس الخميس (الاول من ايار الحالي) أن ائتلاف دولة القانون حصل على المرتبة الاولى والكتل الصدرية بالمرتبة الثانية وائتلاف المواطن ثالثاً في استطلاع اجرته لناخبين بعموم المحافظات باستثناء الانبار، مبينة أن الاستطلاع شمل 91% من المشاركين في التصويت العام . وشهدت العاصمة بغداد وبقية المحافظات، أول أمس الأربعاء (30 نيسان 2014)، عملية الاقتراع العام للانتخابات البرلمانية، وسط اجراءات امنية مشددة وحظر للتجوال في بعض المحافظات، وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة مساء . يذكر أن هذه الانتخابات التشريعية تعد، هي الثالثة في البلاد منذ 2003، كما تعد الأولى التي تجرى لانتخاب برلمان بعد انسحاب الجيش الأميركي من العراق نهاية العام 2011، وهي أيضا شهدت استخدام البطاقة الانتخابية الالكترونية للمرة الأولى.