قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية المصرية السابق، تعليقًا على أحكام الإعدام التي أصدرتها محكمة جنايات المنيا على 37 متهمًا، "إن القاضي الذي يصدر مثل هذه الأحكام"، يكون له أسبابه التي تدفعه لذلك، موضحًا: «أكيد القاضي شاف مصيبة وفساد عظيم دفعه لإصدار هذه الأحكام»، على حد قوله. وأضاف جمعة، في تصريحات لبرنامج «والله أعلم»، الذي يُعرض على فضائية «cbc two»، أن القاضي لا يمكن وأن يصدر حكم الإعدام بسهولة، قائلاً: «القاضي دائمًا يحقق ويدقق ويكون مرتعش قبل إصدار أحكام الإعدام»، مضيفًا أن مفتي الجمهورية قبل الموافقة على أحكام الإعدام يدرس الأوراق جيدًا، قائلاً: «المفتي عنده مستشارين قانونيين، يقرأون معه الورق جيدًا». وأشار إلى أن القضاء المصري أثبت جدارته بامتياز، ولديه من الخبرة والكفاءة ما يجعله في مستوى النظم القضائية العالمية، قائلًا: «القضاء المصري يضع رأسه في أعلى عليين، ويجب أن نفتخر به»، مضيفًا أن مصر دولة حديثة تفصل بين السلطات، ولا تتدخل حكومتها في أعمال القضاء، على حد وصفه. وطالب مفتي الجمهورية السابق، الجميع بعدم الاعتراض على أحكام القضاء، قائلاً: «الاعتراض على أحكام القضاء أمر مقيت، ويجب علينا جميعًا أن نتعلم ثقافة احترام القضاء».