أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعتماد سياسة " الأبواب المفتوحة " والبحثعن العلاقات الإيجابية والنأي بالنفس عن الخلافات، و قال في مقابلة مع قناة الميادين الفضائية تبثفي الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت بغداد: " نفتح اليد للسعودية لنلتقي على القواسم و المصالح و المبادئ المشتركة، و إذا أحبت مشاركتنا في أمن المنطقة ومصالحها سنكون أكثر سروراً وسعادة لأننا نريد العلاقات الطيبة مع السعودية وغيرها ".
و اضاف رئيس الوزراء العراقي قبل أيام قليلة على الانتخابات البرلمانية المقررة نهاية نيسان الجاري: " مشينا في فكرة الاعتدال في المنطقة لمواجهة خط التطرف و التدخل ". و اردف قائلاً: " أن محور التطرف خطر، و لقد حذرت أمريكا ودول المنطقة منه "، معتبراً أن " هذا المحور هزم لأنه قوبل بقوة من المحور المقابل ".