قال القيادي في حزب الفضيلة الاسلامية حسن الشمري وزير العدل العراقي، إن حزب الفضيلة الذي يمثله، يتبنى سياسة إعادة تشكيل التحالف الوطني السابق وبكل أطرافه بعد نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة لتسمية المرشح لمنصب رئاسة مجلس الوزراء، مشددا على أن حظوظ رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي في الحصول على ولاية ثالثة كبيرة جدا وليست مستبعدة.
وقال الشمري في حديثصحافي بشأن حظوظ قائمة الفضيلة حيثيمثل المرشح الاول عن محافظة ذي قار في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة: إننا نطمح للحصول على عشرة مقاعد في البرلمان المقبل، و هناك جهات مراقبة للوضع السياسي العراقي أعطتنا تصوراتها بإمكانية حصولنا ۱۲ إلى ۱٤ مقعدا، لكن الأمر الذي نعتبره مضمونا منذ الآن هو ۷ مقاعد، و نحاول أن نصل إلى عشرة مقاعد ". و اشار إلى أن " حزب الفضيلة الإسلامية يتبنى سياسة إعادة تشكيل التحالف الوطني السابق و بكل أطرافه، ليكون هو المحور لإبراز الشخصية المرشحة لمنصب رئيس مجلس الوزراء المقبل للعراق، و نعتقد أن هذا الأمر متاح رغم الخلافات التي نشهدها في الوقت الحاضر بسبب تصاعد الحمى الانتخابية، لذا نعتقد أن التحالف سيعود مجددا ونحن مع هذا التوجه ".
و بين الشمري ان حظوظ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في الحصول على ولاية ثالثة، أمر محتمل ووارد وممكن أن يتحقق خاصة مع عدم وجود موانع قانونية لذلك وممكن أن تكون له ولاية ثالثة و رابعة "، لافتا الى ان " المسألة مرهونة بعدد المقاعد التي ستحصل عليها قائمة المالكي وكذلك عدد المقاعد داخل هيكلية التحالف الوطني، لذا أعتقد أنه من الممكن أن تكون له ولاية ثالثة ".