أكد رئيس الوزراء العراقي السابق أياد علاوي أنّه لن يقبل وحلفاؤه بما سمّاه ديكتاتورية جديدة ًفي العراق أيْ ولاية ثالثة لرئيس الوزراء الحالي نوري المالكي فيما ونفى أنْ يكونَ حلفاؤه في القائمةِ العراقية قد تخلَّوْا عنه وحدّد نقاطَ خلافِه مع التيار الاسلامي في العراق كما أشار إلى وجود تهديد حقيقي له بالتصفية الجسدية. علاوي قال :لن أسمح باي شكل من الأشكال وتحت أي ظروف ان يستمر المالكي في ولاية ثالثة، لن نسمح بديكتاتورية جديدة في العراق" حيث واعتبر أن تحالفه قريب من التحالف الكردستاني والسيد مقتدى الصدر والسيد عمار الحكيم ورأى أن هذه القوى يمكن التحالف معها. وأشار إلى أن الإجراءات الحكومية تحضيرا للانتخابات خطيرة ولا تصب في مصلحة عملية اقتراع سليمة وإيجابية، وإلى أن سياسات الاستبعاد لا تستند إلى معطيات قانونية ودستورية وسياسية وقال استبعاد 40 شخصا من خوض الانتخابات الحالية يشكل مجزرة سياسية. وأوضح أن على رئيس الوزراء نوري المالكي ان يضع حدا لما وصفها "بالمهزلة الكبرى التي تحدث في الأنبار"، وأن عشائر الأنبار والفلوجة لم تقف إلى جانب المالكي   لكنه اعتبر أن على الحكومة العراقية أن تضع قواعد اشتباك وتحقيق عمليات نوعية ضد القاعدة، وأن الحل في الأنبار يجب أن يكون سياسيا و ليس عسكريا. ولفت إلى أن الفشل في إدارة الملفات الأمنية والسياسية وتحقيق المصالحة الوطنية خلق في العراق بيئة ملائمة للإرهاب، وأن البيئتان العراقية و السورية "أصبحتا في خبر كان و حاضنتين للإرهاب". وقال علاوي: "كل ما يحصل حاليا في المنطقة من تداعيات هو نتيجة ما حصل من تفكيك لقدرات العراق خلال الاحتلال الأميركي". وأشار إلى أن الأزمة السورية بدأت تنعكس على العراق عبر تدفق اللاجئين و تسلل المسلحين. ونفى علاوي أي تأثير للسعودية على العراق معتبراً أن لصراع السني الشيعي صنعه الأميركيون و إيران، وأضاف "قلت للسفير الإيراني لا تتدخلوا في شؤون العراق لأنه سياتي من يتدخل في شأنكم.. التقيت بالسفير الايراني في بغداد قبل ايام و طلبت منه وقف التدخل في العراق". علاوي اعتبر أن الكيان الذي برز داخل القائمة العراقية أصبح بمعظمه من السنة، وقال "نعتبر الجميع في العراقية وطنيين لكن نبتعد عمن يحملون الفكر الاسلامي.. لقد دخلت القائمة العراقية في محاور اسلامية وقومية واخرى مؤيدة للحكم الحالي، وهناك شخصيات داخل العراقية أصبح توجهها توجها إسلاميا". وتابع "لم يتم التخلي عني من قبل الحلفاء في العراقية وكلام صالح المطلك غير صحيح".