قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الاتصالات مع حركة حماس واللقاءات المرتقبة في غزة تهدف إلى معرفة موقف قادتها من الانتخابات.وأضاف عباس في لقاء مع صحيفة "المصري اليوم" المصرية الجمعة :" سأتكلم مع إسماعيل هنية، وأقول له أنت عنوان حماس، هل موافق على الانتخابات، فإذا قال نعم ذهبنا للانتخابات، وإذا قال لا، لنا قرارات، عندنا المجلس المركزي وهو البرلمان الفلسطيني العام ليقول كلمته نهاية نيسان/ إبريل الجاري". وجدد عباس التأكيد على تمسكه بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها "القدس الشرقية" عاصمة الدولة المستقلة، مشدداً على أنه يبذل كل ما هو ممكن لطي صفحة الانقسام الداخلي. وحذر من مخاطر الاستيطان على مستقبل عملية التسوية وعلى حل الدولتين، مضيفا " الجيل الجديد من الشباب يرى أن حل الدولتين أصبح صعبا ولابد من دولة واحدة، وابني نفسه يعارضني فأنا أرى الحياة مع الدولتين، فهذه رؤية واقعية".وتابع " ذهبنا إلى مدريد ثم ذهبنا إلى أوسلو، وبدأنا مسيرة السلام، ولا يجوز سلام وكفاح مسلح.. يا كده يا كده".