ابلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الاميركي باراك اوباما خلال مكالمة هاتفية خلال مكالمة هاتفية استمرت ساعة ونصف السبت ان روسيا لها الحق في حماية مصالحها والسكان الناطقين بالروسية في شرق اوكرانيا وشبه جزيرة القرم في حال حدثت " اعمال عنف "، كما اعلن الكرملين.
وقالت الرئاسة الروسية في بيان ان بوتين شرح لاوباما " الخطر الفعلي الذي يتهدد حياة وصحة المواطنين الروس على الاراضي الاوكرانية " وكذلك " الاعمال الاجرامية للقوميين المتطرفين المدعومين من السلطات الحالية في كييف ". ومن جهته دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين الى " اعادة القوات الروسية في شبه جزيرة القرم الاوكرانية الى قواعدها "، محذرا اياه من ان " روسيا ستواجه عزلة متزايدة اذا اصرت على تدخلها في اوكرانيا "، بحسب ما جاء في بيان للبيت الابيض. وبحسب البيان فان الرئيس الاميركي قال لنظيره الروسي ان " روسيا انتهكت القانون الدولي بنشرها قوات عسكرية في اوكرانيا "، ودعاه الى " التفاوض سلميا مع السلطات الجديدة في كييف بشأن مخاوفه على الناطقين بالروسية في هذا البلد ". وتابع البيان ان " تحركات القوات الروسية في اوكرانيا تشكل انتهاكا واضحا لسيادة اوكرانيا وسلامة اراضيها، ما يشكل انتهاكا للقانون الدولي بما في ذلك التزامات روسيا بموجب ميثاق الامم المتحدة ". واضاف ان " الولايات المتحدة تدين التدخل الروسي في الاراضي الاوكرانية ". ولكن البيان لفت الى ان اوباما اكد لبوتين ان الولايات المتحدة " تعترف بالروابط التاريخية والثقافية المتينة التي تجمع بين روسيا واوكرانيا، وضرورة حماية حقوق الناطقين بالروسية والاقليات في هذا البلد ". واضاف ان " الرئيس اوباما قال للرئيس بوتين انه اذا كانت لدى روسيا مخاوف حيال طريقة التعامل مع الناطقين بالروسية والاقليات في اوكرانيا فان الطريقة المثلى لمعالجة هذه المخاوف هي في مخاطبة الحكومة الاوكرانية مباشرة ". كما طالب اوباما نظيره الروسي ببدء " حوار بين روسيا والحكومة الاوكرانية بمساعدة دولية اذا لزم الامر، الولايات المتحدة مستعدة للمشاركة فيها ". كذلك فان الرئيس الاميركي " قال بوضوح ان مواصلة الانتهاكات لسيادة اوكرانيا وسلامة اراضيها من جانب روسيا ستكون له تبعات سلبية على مكانة روسيا في الاسرة الدولية ". واوضح البيان انه " خلال الساعات والايام المقبلة ستجري الولايات المتحدة مشاورات طارئة مع حلفائها وشركائها في مجلس الامن الدولي " وفي هيئات دولية اخرى. وتابع انه في خلال هذا الوقت " ستعلق الولايات المتحدة مشاركتها في الاجتماعات التحضيرية لقمة مجموعة الثماني " التي تستضيفها مدينة سوتشي الروسية في حزيران / يونيو.هولاند يدعو بوتين الى " تفادي اللجوء الى القوة " في اوكرانياوبدوره دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي مساء السبت الى " تفادي اللجوء الى القوة " في اوكرانيا، كما اعلن قصر الاليزيه. وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان ان " هولاند ابلغ بوتين بقلقه الشديد ودعاه الى البحثمع المجتمع الدولي عن حل للخروج من الازمة ". واضاف البيان ان هولاند تباحثايضا مساء السبت عبر الهاتف مع كل من نظيره الاميركي باراك اوباما ورئيس مجلس اوروبا هرمان فان رومبوي والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل وذلك " حول الوضع الخطير والمقلق الذي تشهده اوكرانيا ". وبحسب البيان فانه " ازاء مخاطر التصعيد المرتبطة بقرار مجلس الاتحاد الروسي السماح بارسال قوات روسية الى اوكرانيا، فان هولاند " شدد على اهمية ان يكون هناك موقف مشترك يرتكز الى احترام سيادة اوكرانيا وسلامة اراضيها، ودعم الحكومة الاوكرانية المكلفة قيادة العملية الانتخابية، والاعتراف بحقوق مختلف المجموعات في اوكرانيا، وكذلك ايضا بالعلاقات التي تجمع روسيا بهذا البلد ".بان كي مون يدعو بوتين الى التحاور مع السلطات الاوكرانيةومن جهته اجرى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السبت اتصالا هاتفيا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمناشدته "البدء بشكل طارئ في حوار مباشر مع السلطات في كييف". وقالت الامم المتحدة في بيان ان الامين العام يعتبر انه "من الضروري اعادة الهدوء والعمل فورا على خفض حدة التوتر". واكد الامين العام ان "الحكمة يجب ان تغلب، والحوار هو السبيل الافضل لانهاء هذه الازمة". مضيفا "لقد دعوت الرئيس بوتين الى البدء بشكل طارئ بحوار مباشر مع السلطات في كييف".